اخر الاخبار

احدث الموضوعات

من هو الأسطورة بايسانجور (حقائق تشوية سينما العرب للشخصيات الإسلامية)

الأسطورة بايسانجور (حقائق تشوية سينما العرب للشخصيات الإسلامية)
مسلسل الأسطورة ، ذلك المسلسل الذي كان بطله "محمد رمضان"الفنان الذى يراه المجتمع انه فاسد أخلاقيا وإجتماعيا ,ذلك المسلسل الذى رسخ لكل المعاني والقيم والأخلاق السلبية والسيئة، دعوني أحدثكم عن أسطورة آخر، أسطورة حقيقية، عاشت وناضلت، وتركت من المعاني والقيم، ما يفرد لها مجلدات وكتب .
وللاسف الشديد ان اغلب المسلمين لا يعلموا حتى اللحظه ان امتهم محتله عسكريا واقتصاديا وفكريا ... وهذه من شيم الحضارات فالحضاره القويه تتبعها الحضارات الاضعف وتقلدها وتنقاد لها .. ولقد حاول غزاه التاريخ كثيرا ان يشتتوا ذهن شباب الامه وان يشعروهم بأنهم امة بلا تاريخ لينظر هؤلاء الشباب الا لجمال الشيشانيات المشكوك في صحة صوره أصلا و يتندرون به أو الى تاريخ الغرب "المخترع" والمزور ويعجبوا به
اننا نتحدث عن سوبرمان الحقيقى وليس خرافات الغرب
"بايسانجور بينوفيسكي" طبعا سمعت عن هذا الاسم لاول مره فى حياتك مثلى تماما
ذلك "الاسطوره" الذى آوى "الامام شامل الداغستانى" فى الشيشان وجمع مئات الجنود ولف الشيشان كلها يحرض اهلها للجهاد ضد الاحتلال الروسى فى داغستان المسلمه حيث كان يذوق المسلمين فيها العذاب يوميا على يد الشيوعين .. قام ذلك الاسطوره بالحشد لمعركه جيرجبيل ب218 مجاهد امام 13 الف مقاتل روسى ! وظلت رحى الحرب تدور هنا وهناك حتى ظن الروس انهم امام الاف مؤلفه من المجاهدين الشيشان وليُقتل من الروس فى هذه المعركه وحدها 3 الاف قتيل وتُدمر الكثير من الياتهم ظل ذلك الاسطوره ومن معه يقاومون حتى اخر لحظه فقد عينه اليسرى فما بكى بل ظل واقفا محتميا بشجره وظل يقاتل اصيب ذراعه الايسر فما توقف عن القتال بل ربط عضده بملابسه وظل يقاتل اصيبت قدمه فما بكى ولا توقف بل ظل يقاتل حتى اغشى عليه من كثره مانزف واسر ومن تبقى معه من المجاهدين .
وخرج ذلك البطل مع عدد اخر فى صفقه لتبادل الاسرى ورغم التعذيب والضرب والاهانه لم يبع ذلك البطل المسلم الذى ينتمى لطينه امة محمد صلى الله عليه وسلم القضيه بل ما هى الا ايام حتى عاد ونظم الصفوف استعدادا لمعركه جديده وهذه المره ربط نفسه بالخيل وعقد العزم على ان يستشهد او يقضى الله امرا كان مفعولا فخرج مع 400 مجاهد امام فيلق روسى كامل مكون من 40 الف مقاتل !! تلك هى معركه سالتو ..
كان فى اول الصفوف يهتف بأن لا غالب الا الله فما وجد الا قليل من المجاهدين يتراجعون حتى صرخ فى وجههم وقال "انكم تقاتلون فى سبيل الله وهو يرعاكم فكيف تخافون من مخلوقاته" فعادوا للقتال واستبسلوا ولكن بعد ساعات طوال من المعارك الشرسه وضعت الحرب اوزارها قُتل من الروس وقتها قرابه ال6 الاف مقاتل واصيب عدد لا حصر له ولما قتل جيش المجاهدين بالكامل فلم ينج سوى بايسانجور و8 اخرين حاصروهم وطالبوهم بالاستسلام وعندها ضحك البطل قائلا "لقد حاصرونا ومعنى ذلك ان العدو لن يذهب بعيدا عنا" فأنتفض الفارس وحرك حصانه وهو يردد بصوت عال الله اكبر حتى اخترق صفوفهم وهرب هو ومن معه وقد استشهد فى هذه المعركه ابنه و3 من بنى عمومته واخوه الاصغر ولم تبق معركه حتى شارك فيها وهو رابط جسده بالفرس .
وفي الثالث من شعبان 1277 هــ (1861م) اسر البطل المقدام بعدما نفذت ذخيرته وهو رابط نفسه على حصانه واعدم شنقا وكان سنه وقتئذ سبعون عاما وقد ابلى فى الجهاد قرابه ال28 عاما كاملا يدور بين رحى المعارك والصولات ... رحم الله الاسطوره

0 comments

Leave a Reply

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...